أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكرت وسائل إعلام سورية، موالية ومعارضة، أن 27 عنصرا من ميليشيات "الدفاع الوطني" الخاضعة للحكومة السورية قد لقوا حتفهم مساء السبت جراء حادث مروري.

وأوضحت وسائل إعلام مؤيدة أن الحادث وقع حين اصطدمت شاحنة عسكرية من نوع (زيل) تحمل عناصر من ميليشيات "الدفاع الوطني" بصهريج يحمل وقودا، وأشارت إلى أن "الصهريج انزلق عن مساره بسبب عطل فني" واصطدم الشاحنة العسكرية.

من جانبها، قالت شبكة "أورينت نيوز" المعارضة إن الحادث وقع شرقي مفرق (زاكية) على طريق أثريا - خناصر، مشيرين إلى أن هذه المنطقة تتبع إدارياً لمحافظة الرقة.

وأشارت الشبكة إلى أن القتلى ينتمون إلى ما تسمى مجموعة "سلقين عطاف" التي تعمل ضمن ميليشيات "الدفاع الوطني"، موضحة أن من بين القتلى قياديين هما عطاف الجلخي ومحمود محمد المحمود.

من جانبه، قال "الدفاع المدني في إدلب"، التابع للحكومة السورية، إن الجرحى حالتهم خطيرة، وإن القتلى سيدفنون اليوم في مقبرة "الشهداء" باللاذقية.