شدد شيخ الجامع الأزهر، رئيس مجلس حكماء المسلمين، أحمد الطيب، الخميس، على رفض الأزهر استخدام مصطلح "الأقليات"، وتفضيل استخدام مصطلح "المواطنة"، لأن كلمة الأقليات قد تؤدي إلى التمييز والتشاحن.

وجاءت تصريحات شيخ الأزهر في ختام زيارته لإندونيسيا، التي استمرت 4 أيام، بزيارة مقر هيئة رعاية مبادئ الدستور الإندونيسي في القصر الرئاسي بالعاصمة جاكرتا.

وتعرف الهيئة اختصارا باسم "الباتشاسيلا"، وتعنى بالحفاظ على المبادئ الخمسة للدستور الإندونيسي، وهي الإيمان والوحدة والعدالة الاجتماعية والإنسانية والشورى.

وأعرب الدكتور أحمد الطيب عن تقديره للدور المهم للهيئة، الذي يعد ضروريا لاستقرار المجتمع، مؤكدا دعم الأزهر لها ولأي هيئة أو مؤسسة في العالم تعمل من أجل الكرامة الإنسانية والعيش المشترك.

رئيسة المجلس الاستشاري للهيئة ميغاواتي سوكارنو، من جانبها، أعربت عن دعمها للمبادرة العالمية التي أطلقها الإمام الأكبر لرفض استخدام مصطلح الأقليات، واستخدام مصطلح المواطنة بدلا منه.

وأعربت المسؤولة الإندونيسية عن سعادتها بزيارة الطيب لمقر الهيئة، التي أنشئت قبل نحو عام، بدعم من الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو.

يذكر أن شيخ الأزهر غادر مع الوفد المرافق له العاصمة الإندونيسية جاكرتا، متوجها إلى سنغافورة، حيث المحطة الثانية في جولته الآسيوية.