أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال عضو في لجنة المفاوضات جنوبي العاصمة دمشق لـ"سكاي نيوز عربية، الأحد، إن التحضيرات بدأت لإخراج مقاتلي المعارضة من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم، مطلع مايو المقبل.

ويدور الحديث عمن رفضوا المصالحة مع القوات الحكومية من المقاتلين، حيث سيخرجون مع عائلاتهم وبسلاحهم الفردي، وبضمان القوات الروسية.

في غضون ذلك، واصلت القوات الحكومية قصفها الجوي والمدفعي على مخيم اليرموك والحجر الأسود جنوبي العاصمة دمشق، للأسبوع الثالث على التوالي.

وقالت مصادر محلية إن غارات جوية روسية وسورية استهدفت أطراف مخيم اليرموك وبلدة يلدا وحي القدم، فيما قصفت القوات الحكومية مخيم اليرموك والحجر الأسود بالصواريخ.

وذكرت مصادر محلية وناشطون في المنطقة أن القوات الحكومية مدعومة بميليشيات مساندة، تقدمت في حي القدم بعد تراجع مسلحي تنظيم داعش، وسيطرت على عدد من الأحياء.

كما سيطرت القوات الحكومية على شبكة أنفاق كان أفراد التنظيم يستخدمونها للتنقل بين الحجر الأسود وحي القدم.

وتسعى القوات الحكومية إلى حصر مسلحي تنظيم داعش في أحياء صغيرة جنوبي العاصمة دمشق عبر تقطيع أوصال مناطق سيطرته.

وتهدف هذه الخطوة إلى إجبار التنظيم على تنفيذ اتفاق سابق جرى التوصل إليه بواسطة وجهاء من المنطقة، يقضي بترحيل مقاتليه إلى منطقة البادية السورية الشرقية.