أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، الخميٍس، إن فرنسا أرسلت تعزيزيات من القوات الخاصة إلى سوريا، محذرا من "الندم" في حال انسحاب الجيش الأميركي وترك الساحة لداعش للظهور مجددا.

وقال ماتيس، أمام الكونغرس، "لقد أرسل الفرنسيون قوات خاصة إلى سوريا لتعزيز مهمتنا خلال الأسبوعين الماضيين"، مضيفا "ستشهدون جهدا جديدا في وادي الفرات في الأيام المقبلة".

لكن الوزير الأميركي حذر في الوقت ذاته من سحب القوات الأميركية من المناطق التي تم تطهيرها من داعش، ودعا إلى تشكيل قوة محلية يمكنها مواصلة الضغط ضد أي محاولة من داعش للعودة.

ولدى سؤاله عما إذا كان وجود شركاء محليين دون قوات أميركية سيشكل مخاطرة، قال ماتيس "أنا واثق أننا على الأرجح سنندم على ذلك".

وأعرب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مرارا عن رغبته في انسحاب سريع لنحو ألفي جندي أميركي منتشرين في سوريا لمحاربة داعش، لكنه لم يضع جدولا زمنيا محددا.

وخلال لقائه بالرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في البيت الأبيض، تحدث ترامب عن "ترك بصمة قوية" في سوريا لدى انسحاب قواته، بينما رأى الأخير أنه لا يجب ترك مجال للنفوذ الإيراني بسوريا.

وأثارت رغبة ترامب في الانسحاب، مخاوف في أوساط العسكريين من أن تقوض هذه الخطوة الجهود الأميركية لدحر داعش كما من شأنها ترك مساحة لميليشيات إيران بالمنطقة.