أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، هيذر نويرت، الثلاثاء، إن واشنطن تعتقد أن مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية لم يدخلوا موقع الهجوم الكيماوي المفترض في دوما.

وأضافت نويرت، أن لدى واشنطن معلومات عن استخدام غاز الكلور والسارين في الهجوم الكيماوي في غوطة دمشق الشرقية.

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، قد أكدت دخول لجنة تقصي الحقائق، التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، إلى مدينة دوما، الثلاثاء، وذلك للتحقيق في الهجوم الذي وقع قبل عشرة أيام.

ويأتي دخول خبراء لجنة الأسلحة الكيماوية إلى مدينة دوما، بعدما عبرت باريس وواشنطن عن خشيتهما من العبث بالأدلة في المدينة، والتي باتت تنتشر فيها شرطة عسكرية روسية وسورية، بحسب ما أوردت "فرانس برس".

ورجحت وزارة الخارجية الفرنسية، بشدة أن تكون الأدلة اختفت من موقع هجوم دوما.

وشنت قوات أميركية وبريطانية وفرنسية، ضربات جوية على سوريا، في وقت مبكر من يوم السبت الماضي، ردا على هجوم دوما، حيث تلقي الدول الثلاث مسؤوليته على نظام الرئيس السوري بشار الأسد.