أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، الخميس، أن عدداً من خبرائها في طريقه إلى سوريا، وسيبدأ السبت التحقيق في الهجوم بغاز أعصاب في الغوطة الشرقية.

ونقل بيان مقتضب عن متحدث باسم المنظمة "تأكيده أن مهمة تقصي الحقائق من منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية في طريقها إلى سوريا وستبدأ عملها اعتبارا من السبت 14 ابريل 2018".

وقررت المنظمة إرسال بعثة تقصي حقائق إلى هذه المدينة، بعد تقارير عن مقتل عشرات الأشخاص وإصابة المئات، بسبب تعرضهم لغاز سام من جراء هجوم كيماوي للنظام السوري.

ويأتي هذا التأكيد بعد أن قال سفير النظام السوري في الأمم المتحدة، بشار الجعفري، أن فريقين من المنظمة سيصلان إلى بلاده الخميس والجمعة للتحقيق في ما حدث في دوما، التي كان يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

وكان الجعفري يتحدث قبل جلسة مغلقة لمجلس الأمن مخصصة لمناقشة التهديد بعمل عسكري ضد سوريا، ردا على الهجوم الكيمياوي.

وطلبت بوليفيا عقد هذه الجلسة، بعدما كانت أيدت روسيا خلال تصويت الثلاثاء في المجلس على مشاريع قرارات تتعلق بسوريا.