أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نقلت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية عن معارض سوري بارز قوله إ، فصيل "جيش الإسلام" تسبب في إفساد اتفاق لإخلاء مدينة دوما بريف دمشق المحاصرة، قبل أن يتم استهدافها بـ"هجوم كيماوي".

وقالت الصحيفة إن فصيل "جيش الإسلام"، ،رفض تسليم الأسلحة الثقيلة، وهو عنصر أساسي في اتفاق إخلاء المدينة.

وكشف المعارض أكرم طعمة، رئيس الحكومة المؤقتة السابق التابعة للمعارضة، في تصريحه للصحيفة "اتفقنا جميعًا على أن يغادر الشباب وأن يبقى كبار السن. تأكدنا من سلامة الرجال ومن أن لن يتم تجنيدهم في جيش النظام إلا بعد عام واحد، وطلبنا ضمانات بعدم نهب المنطقة".

وتابع "لقد فقدنا كل شيء.. حيث اتخذ جيش الإسلام قرارًا مغايرا للاتفاق الذي عقدناه.. عنادهم هو السبب في مأساة دوما".

ويتخذ جيش الإسلام من مدينة دوما، أكبر مدن الغوطة الشرقية في ريف دمشق، منطلقا لعملياته العسكرية. واستطاع توسيع رقعة عملياته في وقت قصير.

وتعرضت دوما لهجوم كيماوي، مطلع الأسبوع الجاري، أسقط ما لايقل عن 60 قتيلا وما يربو على مئة مصاب.

وتتوعد دول غربية منذ يومين بـ"رد قوي"، وتحدثت واشنطن عن قرار مهم في "وقت قصير جداً"، فيما أكدت فرنسا أنها سترد في حال تخطت دمشق "الخط الأحمر".