أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت الأمم المتحدة، الأربعاء، أن أكثر من 50 ألف شخص غادروا مدينة دوما بالغوطة الشرقية لدمشق إلى محافظة إدلب شمالي سوريا.

وكان الجيش الروسي قد ذكر، الأربعاء، أنه يتوقع اكتمال عملية إجلاء المقاتلين المعارضين للنظام السوري من ضواحي العاصمة السورية خلال الأيام المقبلة.

وأشار إلى أنه تم إجلاء 1100 من عناصر المعارضة المسلحة وعائلاتهم من دوما على متن نحو 20 حافلة خلال الساعات الـ24 الماضية.

ونقلت "أسوشيتد برس" عن وزارة الدفاع الروسية قولها إن أكثر من 3 آلاف مقاتل غادروا "دوما" مع عائلاتهم منذ الأحد الماضي.

وبدأت أول مجموعة من مقاتلي "جيش الإسلام" مغادرة "دوما"، الاثنين الماضي، متجهة إلى "جرابلس"، البلدة الواقعة شمالي سوريا والخاضعة لسيطرة القوات التركية، علما بأن تقديرات تشير إلى أن تعداد مقاتلي هذه الجماعة في "دوما" يصل إلى 10 آلاف.

ووضع الاتفاق الذي أبرم بين "جيش الإسلام" و الجيش الروسي، حدا لحصار استمر لأسابيع من جانب الحكومة السورية لاستعادة السيطرة على ضواحي الغوطة الشرقية.