أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت مصادر محلية إن اتفاقا جرى بين مسلحي المعارضة السورية والجانب الروسي في آخر جيب بالغوطة لنقل المصابين إلى شمال سوريا.

ونقلت رويترز عن المصادر قولها إن اللجنة التفاوضية التي تضم كلا من القيادات المدنية وممثلي جماعة جيش الإسلام التي تسيطر على دوما هي التيتوصلت لهذا الاتفاق.

وأعلنت قالت قيادة الجيش السوريالسبت إن الجيش استعاد السيطرة على معظم مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق وإنه يواصل العمليات العسكرية في دوما آخر معقل للمعارضة بالمنطقة.

وغادرت آخر مجموعة من المقاتلين وعائلاتهم جوبر وزملكا وعربين وعين ترما.

ومع إخلاء تلك البلدات، بات الجيش السوري يسيطر على 95 في المئة من مساحة الغوطة الشرقية، منذ بدئه هجوماً عنيفاً عليها في 18 فبراير، تسبب بمقتل أكثر من 1600 مدني وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقالت القيادة إن العمليات العسكرية في ضواحي مدينة دوما، الخاضعة لسيطرة جماعة جيش الإسلام، مستمرة. ولا يزال هناك عشرات آلاف المدنيين في المدينة.