أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت وسائل إعلام سورية رسمية، إن ما يربو على خمسة آلاف مقاتل من المعارضة السورية وعائلاتهم استقلوا 77 حافلة يوم الأحد في انتظار مغادرة الغوطة الشرقية في اليوم الثاني لعملية إجلاء من معقلهم السابق قرب العاصمة دمشق.

وتوصلت جماعة فيلق الرحمن، وهي الجماعة الرئيسية في منطقة عربين بالغوطة الشرقية، لاتفاق يوم الجمعة يسلم بموجبه المقاتلون المنطقة للحكومة وينقلون إلى منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة في شمال غرب سوريا.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء، إن نحو ألف مقاتل وأقاربهم غادروا يوم السبت.

وبعد هجوم جوي وبري مستمر منذ شهر واتفاقات إجلاء مع فيلق الرحمن وجماعة أحرار الشام، تسيطر القوات الموالية للحكومة السورية على معظم المعقل السابق للمعارضة الذي يبعد 15 كيلومترا إلى الشرق من دمشق.

وقبل الهجوم الأخير، كان عدد سكان المنطقة 400 ألف نسمة. وتتعرض المنطقة لحصار قوات الحكومة منذ 2013 ولم يبق تحت سيطرة المعارضة المسلحة سوى مدينة دوما وهي أكثر المناطق كثافة سكانية في الغوطة الشرقية.