أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تنطلق الانتخابات الرئاسية المصرية بالخارج الجمعة وتستمر ثلاثة أيام في 139 مقرا انتخابيا تتوزع على 124 دولة حول العالم

وتجري الانتخابات الرئاسية  في مقار السفارات والبعثات الدبلوماسية المصرية بدول العالم باستثناء أربع دول هي سوريا وليبيا واليمن والصومال نظرا للظروف الامنية التي تمر بها.

وأكدت الدولة بمختلف أجهزتها ودوائرها ومسؤوليها أهمية مشاركة الناخبين بالخارج في الانتخابات التي تعد رابع انتخابات رئاسية تعددية وثالث انتخابات رئاسية بعد ثورة 25 يناير.

ويخوض سباق الانتخابات مرشحان اثنان هما الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي (المرشح لفترة رئاسية ثانية) ورمزه الانتخابي (النجمة) ورئيس (حزب الغد) الليبرالي المهندس موسى مصطفى ورمزه (الطائرة)، وفي هذا السياق حثت وزارة الخارجية المصريين في الخارج على المشاركة بالانتخابات مؤكدة انتهاء الاستعدادات والتحضيرات لعقد الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

واوضحت الوزارة في بيان أن بعثات مصر الدبلوماسية والقنصلية قامت بجهود كبيرة لتشجيع المصريين على ممارسة حقهم الدستوري في المشاركة السياسية من خلال التصويت بالانتخابات الرئاسية.

وأكدت أيضا العمل على توفير كافة الامكانات والتجهيزات اللازمة من أجل اجراء الانتخابات الرئاسية "بأقصى قدر ممكن من الكفاءة والشفافية والحيادية وفي اطار توجيهات الهيئة الوطنية للانتخابات" معتبرة أن مشاركة المصريين في هذا الاستحقاق "الأهم من بين الاستحقاقات الانتخابية".

كما دعت السفارات المصرية في الخارج عبر اعلانات نشرت بمقارها ومواقعها الالكترونية وعبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي الناخبين الى الحرص على الادلاء بأصواتهم وممارسة حقهم السياسي الذي كفله الدستور والقانون.

من جانبها أكدت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج السفيرة نبيلة مكرم حرص أجهزة الدولة ممثلة في سفاراتها بالخارج على تقديم كافة التسهيلات للمصريين للادلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية.

بدوره دعا رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات المستشار لاشين ابراهيم المصريين المقيمين والمتواجدين خارج مصر خلال فترة الانتخابات الرئاسية الى الحرص على الادلاء بأصواتهم في هذا الاستحقاق.

ووصف ابراهيم في تصريح سابق المصريين في الخارج بأنهم "جزء أصيل من أبناء الوطن وأحد أعمدته الأساسية" مؤكدا أن مشاركتهم "تساهم في بناء مستقبل بلدهم وترسيخ الديمقراطية".

وأكد في الوقت ذاته أن الهيئة الوطنية للانتخابات لن تألو جهدا لتوفير كافة التيسيرات وسبل الراحة أمامهم في العملية الانتخابية التي ستجري تحت اشراف أعضاء السلك الدبلوماسي والقنصلي.

ووفقا لنتائج آخر تعداد في مصر الذي نشر في سبتمبر 2017 فإن اجمالي عدد المصريين  بلغ حوالى 100 مليون نسمة.

وينص الدستور المصري على ألا تبدأ اجراءات الانتخابات قبل أكثر من 120 يوما من تاريخ انتهاء فترة الرئاسة الحالية التي تنتهي في السابع من يونيو المقبل على ان تعلن النتائج في موعد أقصاه 30 يوما قبل تاريخ انقضاء فترة الرئاسة.