أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت منظمة "الخوذ البيضاء" العاملة بمجال الدفاع المدني بمناطق المعارضة السورية السبت مقتل إحدى المسعفات العاملات لصالحها وذلك جراء القصف، لتكون أول امرأة مسعفة في هذه المنظمة تُقتل منذ تأسيس "الخوذ البيضاء" العام 2013.

وحسب فرانس برس، قتلت المسعفة صبحية الأسد مع أفراد من أسرتها عندما طال القصف منزلهم ببلدة كفرسجنة بمحافظة إدلب التي تسيطر عليها قوات مناوئة لنظام الرئيس بشار الأسد.

وقالت منظمة الخوذ البيضاء التي تتدخل لمساعدة المدنيين في مناطق سيطرة المعارضة السورية "إنها أول متطوعة من الخوذ البيضاء تُقتل. لن تُنسى أبدا".

وحصل وثائقي أعدته نتفليكس العام الماضي عن عمل الخوذ البيضاء على جائزة أوسكار، كما تم حاليا ترشيح وثائقي آخر بعنوان "آخر رجال حلب" للفوز بأوسكار.

وأوقع النزاع في سوريا منذ العام 2011 أكثر من 340 ألف قتيل وتسبب بتشريد ملايين الأشخاص.