أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أثار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، انتقادات واسعة لقوله لطفلة ترتدي زيا عسكريا إنها ستتشرف إذا ما "استشهدت" في سبيل تركيا.

ورصد أردوغان أمينة تيراس البالغة من العمر ستة أعوام التي كانت تبكي وتقوم بالتحية بينما كان يلقي خطابا في مؤتمر الحزب الحاكم في مدينة قهرمان مرعش، قبل أيام، فدعاها للمنصة.

وبعد محاولة أردوغان تهدئتها قال للحشد "لديها العلم التركي في جيبها. إذا أصبحت شهيدة، إن شاء الله، سوف يلف جسدها بهذا العلم".

وشعر البعض بالجزع والامتعاض من هذا القول، كونه موجه لطفلة صغيرة، وتوالت الانتقادات على موقع تويتر على أثر ذلك.

وقال أحدهم إن من واجب الدولة حماية الأطفال "لا قتلهم". وأضاف آخر "إذا كنت لا تتمنى الموت لطفلة فلا تقل إن شاء الله."

ويأتي تصرف أردوغان المثير للجدل في ظل تصاعد المشاعر القومية بشأن هجوم عسكري عابر للحدود التركية ضد المقاتلين الأكراد السوريين في بلدة عفرين.

وخلال الأسابيع الماضية، ألقى أطفال - يرتدون الزي الرسمي للكوماندوز - قصائد وطنية خلال عدة فعاليات حضرها أردوغان.

واتهم يسار أوكتان، وهو وزير سابق، أردوغان خلال مقابلة تلفزيونية باستخدام الأطفال لزيادة عدد الأصوات المؤيدة له في الانتخابات الرئاسية والمحلية المقررة عام 2019، وتساءل عما إذا كان الرئيس سيقول الكلام نفسه "لحفيدته."