أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اختتم في العاصمة الأردنية عمان مؤتمر الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في اليمن تحت عنوان "الحوثي حركة إرهابية" والذي نظمته رابطة الإعلام التنموي لمدة ثلاثة أيام.

وأكد البيان الختامي للمؤتمر على أهمية الضغط على المجتمع الدولي لتنصيف مليشيا الحوثي كجماعة إرهابية استنادا إلى القوانين والاتفاقيات والعهود والتعاريف الدولية الخاصة بمفهوم الإرهاب.

ودعا المؤتمر المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وعلى رأسها الأمم المتحدة للاضطلاع بمسئولياتها تجاه ما يحدث من جرائم جسيمة بحقوق المدنيين في اليمن من قبل مليشيا الحوثي المتمردة وإصدار قرار دولي لتصنيف مليشيا الحوثي جماعة إرهابية.

كما دعا المؤتمر حكومات الدول الكبرى لمناصرة هذه القضية والتحرك العاجل ببذل الجهود اللازمة لاستصدار هذا القرار والذي سيضع حدا للمجازر الجماعية والجرائم الشنيعة التي تطال المدنيين بشكل يومي من قبل مليشيا الحوثي المتمردة على الأعراف والقوانين الدولية والمحلية والمتجردة من أخلاقيات وقيم الحروب والمنازعات.

ودعا البيان الحكومة الشرعية ودول التحالف العربي لمواصلة جهوده في مكافحة الإرهاب الحوثي بكل الوسائل الممكنة ودعوة المجتمع الدولي لمساندة جهود التحالف.

كما طالب المؤتمر لجنة العقوبات في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بإدراج قيادات حوثية متورطة في عمليات اختطاف وسجن وقتل الصحفيين والإعلاميين والسياسيين وسجناء الرأي في قائمة العقوبات الدولية وعلى رأسهم رئيس جهاز الأمن القومي ونائبه ومشرف ما يسمى بحركة أنصار الله بجانب 47 شخصية حوثية مارست تلك الانتهاكات.

علاوة على ذلك طالب المؤتمر الأمم المتحدة بتشكيل لجنة للتحقيق في قتل وتصفية قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام ومن ضمنهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح وتحمل مسئولية حماية المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي وسرعة الإفراج عن المعتقلين.