أبوظبي - سكاي نيوز عربية

عثرت طواقم الإسعاف الفلسلطيني، صباح الأحد، على جثماني شابين قضيا جراء قصف اسرائيلي وقع الليلة الماضية على مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة ان جثماني الشابين وصلا الى مشفى الشهيد ابو يوسف النجار بمدينة رفح .
واكد القدرة ان الشابين هما بسام محمد صباح"ابو غيث" 17 عاما وعبد الله أيمن ابو شيخة "17 عاما " وكلاهما من حي السلام شرق مدينة رفح، بحسب وكالة معا.
وكانت طواقم الاسعاف تمكنت من نقل اثنين من المصابين مساء أمس الاثنين فيما ظل مصير شاب اخر مجهولا حتى اللحظة.

وجاء انتشال جثماني  الشابين بعد ليلة طويلة من القصف الاسرائيلي الذي استهدف عدة مواقع تابعة لفصائل فلسطنيية في وقت جددت الطائرات قصفها بعد منتصف الليل لموقع فلسطيني جنوب مدينة غزة.

وتسود أجواء من التوتر في اعقاب القصف الاسرائيلي في ظل استمرار تحليق طائرات حربية.

كيف تقلصت أراضي فلسطين التاريخية؟

 وفي وقت سابق، جرح أربعة جنود إسرائيليين إصابة اثنين منهم "بالغة" بتفجير عبوة ناسفة لدى مرور آليتهم قرب السياج الذي يفصل الأراضي الإسرائيلية عن قطاع غزة، وفق ما أفاد الجيش في بيان.

وقامت دبابة إسرائيلية بإطلاق نيرانها من مركز مراقبة غير بعيد من مكان التفجير وتحديدا شرقي خان يونس في جنوب قطاع غزة.

ومن ميونيخ حيث يحضر المؤتمر السنوي حول الأمن، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ما حصل بأنه "خطير".

وقال في بيان "سنرد في الشكل الملائم".

وقال المتحدث باسم الجيش جوناثان كونريكوس لوكالة فرانس برس إن العبوة التي تم تفجيرها وضعت الجمعة خلال إحدى تلك التظاهرات، لافتا إلى أن حياة الجنديين اللذين اصيبا بجروح خطيرة ليست مهددة.

متجر في غزة يتحدى إسرائيل بالموسيقى