أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل 28 شخصاً على الأقل و جرح 40 آخرون في تفجير سيارتين مفخختين ركنتا مابين مبنى مصلحة الجوازات ومسجد "بيعة الرضوان"، بحي السلماني في مدينة بنغازي الليبية مساء الثلاثاء. حسب ما أفادت مصادرنا.

ووقع انفجار ثان بعد أن هرع مواطنون وفرق إسعاف وسيارات الدفاع المدني لموقع الانفجار، بعد 15 دقيقة من الانفجار الأول، في الموقع ذاته ليوقع قتلى و جرحى أغلبهم من المدنيين.

وحسب مصادرنا قتل في الانفجار آمر قوة التحري والقبض التابع للقيادة العامة للجيش الوطني الليبي "أحمد الفيتوري" ومعاونه "عبد الرحمن الجروشي" اللذان قضيا في التفجير الأول.

وأصيب في الانفجار رئيس إدارة مكافحة التجسس بجهاز المخابرات الليبية، العميد "المهدي الفلاّح "، ونقل على إثرها لتلقي العلاج.

وأفادت مصادرنا المقربة من "الفلاح" بأن إصابته طفيفة و سيغادر المشفى بعد استكمال كافة الفحوصات الطبية "للإطمئنان" .

وأعلن اللواء "ونيس بوخمادة " آمر القوات الخاصة "الصاعقة" بالجيش الوطني الليبي حالة النفير داخل غرفة العمليات الأمنية المشتركة والمكونة من قوات الصاعقة و الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية الليبية والتي يترأسها " بوخمادة " بقرار من القيادة العامة للجيش الليبي.

ولم تتبنى أي جهة حتى الآن مسووليتها عن هذه العملية الدامية بعد تخلص المدينة من تنظيمي "داعش و القاعدة " اللذان تقاسما السيطرة على معظم أحيائها لسنوات قبل القضاء على مسلحيهما من قبل الجيش الوطني الليبي منذ قرابة العام.