أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت وزارة الدفاع الروسية إن العملية العسكرية التي بدأتها تركيا ضد الأكراد في عفرين جاءت نتيجة الاستفزازات الأميركية.

وقال بيان للوزارة إن خطوات واشنطن التي استهدفت عزل المناطق التي يسكنها الاكراد وتسليح تشكيلات موالية لها كانت من بين العوامل الرئيسية التي أسهمت في التحرك العسكري التركي.

واعتبر البيان الروسي الموقف الأميركي مقوضا لعملية السلام والمفاوضات السورية في جنيف.

وأضاف البيان إنه تم اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان أمن وسلامة القوات الروسية في سوريا بسحبها من منطقة العمليات القتالية في عفرين واعادة تمركزها في مناطق أخرى.

أنقرة تبدأ عملية عسكرية في عفرين

 وجاء رد الفعل الأميركي على الضربات حذرا، فقد حثت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأطراف على التركيز بدلا من ذلك على قتال داعش.

وقال متحدث باسم البنتاغون "نشجع كل الأطراف على تجنب التصعيد والتركيز على المهمة الأهم وهي هزيمة داعش ".

وذكر مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن وزير الخارجية ريكس تيلرسون تحدث مع نظيريه الروسي والتركي دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل عن المكالمتين.