أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكدت صحف الإمارات، الثلاثاء، أن نظام الحكم في قطر فشل في كل مساعيه لتدويل أزمته واستدعاء القوى الأجنبية لدعمه وفقدت الدوحة الصواب والرشد ووصلت إلى مرحلة الهذيان واللعب بالنار ومن هنا ليس غريبا على قطر ما ارتكبته من إرهاب للطائرتين المدنيتين الإماراتيتين باعتراض مقاتلاتها الحربية لهما.

وقالت صحيفة الاتحاد تحت عنوان " إرهاب قطري بلا حدود " ان قطر فقدت الصواب والرشد تماما ووصلت إلى مرحلة الهذيان واللعب بالنار فحين تعترض المقاتلات القطرية طائرتين إماراتيتين مدنيتين خلال رحلاتهما الاعتيادية المتجهة إلى المنامة فإن ذلك يعني أن التصرفات القطرية اللا مسؤولة قد بلغت مرحلة تهديد سلامة حركة الطيران المدني وخرق القوانين والاتفاقيات الدولية وهو ما يجب التصدي له فورا بجميع الإجراءات القانونية اللازمة لضمان أمن وسلامة حركة الطيران المدني.

وأضافت ان قطر تثبت كل يوم أنها اختارت طريق اللاعودة وأنها ماضية في نهجها العدواني اللا مسؤول وأنها أغلقت كل الأبواب دون مراجعة نهجها والعودة إلى الصواب فالتخبط القطري بلغ مداه فمن لعبة المظلومية التي حاولت الدوحة تصديرها إلى العالم إلى وهم التصعيد العسكري ضدها من جانب دول المقاطعة الأربع ثم إلى التصرف الأرعن والأحمق باعتراض المقاتلات القطرية طائرتين مدنيتين إماراتيتين، وفقا لوكالة وام.

وتحت عنوان " قطر تفقد الوعي " أكدت صحيفة البيان أن الحملة التي تشنها قطر على دولة الإمارات "تعكس حالة الإفلاس والتخبط والارتباك الشديد التي يعاني منها تنظيم الحمدين وهذه الحالة التي تجعل الدوحة تتخذ تصرفات غير واعية بالمرة وتذهب لتختلق أكاذيب وفبركات لا يصدقها عاقل من اختلاق أسباب ساذجة للأزمة والمقاطعة ويبدو أن تنظيم الحمدين فشل في كل مساعيه لتدويل أزمته واستدعاء القوى الأجنبية لدعمه".

وقالت: "إن تنظيم الحمدين لم يتحمل قبول طلبات الدول المقاطعة المكافحة للإرهاب لأنها طلبات عادلة ضد سياساته الثابتة في دعم وتمويل الإرهاب وتدبير المؤامرات والاضطرابات في الدول العربية إلى جانب ادعاءاته الكاذبة بأن المقاطعة لا تؤثر فيه ولا يبالي بها بينما يذهب يولول ويشكو في كل مكان تضرره من المقاطعة ويطالب بإيقافها هذا إلى جانب أزمته الداخلية أمام شعبه الذي ضاق من سياساته العدوانية تجاه جيرانه العرب".

وقالت صحيفة الخليج تحت عنوان " جريمة قطر الجديدة " انه ليس "غريبا على قطر ما ارتكبته أمس من إرهاب للطائرتين المدنيتين الإماراتيتين باعتراض مقاتلاتها الحربية لهما فالإرهاب عند قطر نهج وأسلوب حكم وهو ما تؤكده ممارساتها منذ تولي تنظيم الحمدين زمام الدوحة في التسعينات من القرن الماضي".

وأضافت: "ما حدث من تهديد لسلامة 277 مسافرا مدنيا يقدم دليلا جديدا وهو أن هذا النظام يداه ملوثتان بدماء آلاف المدنيين العرب ممن حصدتهم جماعات العنف والإرهاب بدعم مادي ومعنوي من قطر على أرض أكثر من قطر عربي دون أن يرمش لنظام الحكم هناك جفن وكأنه يريد أن يحيا على الإرهاب والفوضى ومشاهد الدماء".