أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دعا علماء دين يمنيون، الأحد، القبائل والسياسيون والأحزاب إلى التوحد في مواجهة ميليشيا الحوثي الإيرانية، التي أصبحت "عدوا للجميع"، حسبما أوردت وكالة الأنباء السعودية (واس).

وقال عضو هيئة علماء اليمن والبرلماني السابق، الشيخ عبدالله صعتر: "إننا اليوم أمام خطر يهدد وجودنا جميعا، مشددا أنه لابد من مواجهته بصف موحد رغم الجراح والألم".

ودعا صعتر منظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية وكل الدول الإسلامية والعلماء والأحزاب والقبائل ورجال الإعلام والنقابات والمنظمات والمواطنين للوقوف صفا واحدا قبل أن يلحق الأحياء بمن قتلتهم إيران وميليشياتها.

من جانبه، شدد عضو رابطة علماء عدن، الشيخ جمال السقاف، على أن الاصطفاف خلف الشرعية، لاستعادة الدولة ومؤسساتها، فرض شرعي، وواقع ضروري،

وتابع: "على الجميع الانضمام لها، للوقوف صفا واحدا، أمام المد الإيراني، والخطر الحوثي، العابث بمقدرات الوطن، والقاتل لكوادره، مهيبا بالجميع أن يضعوا حدا للتداخلات الإيرانية في بلادهم، التي صارت لا تخفيها، بل وتتفاخر بها، معلنة إسقاط العاصمة لصالح مشروعها الفارسي التوسعي".

وبين السقاف أن دور إيران بات مزعزعا للاستقرار "فكل فوضى وخراب، ودمار وعدم استقرار في المنطقة، يشير لأتباع النظام الإيراني فيها، ولمضيها في تصدير ثورتها، وبناء امبراطوريتها الفارسية المزعومة"، على حد تعبيره.

وكان عضو برنامج التواصل مع علماء اليمن، الشيخ قاسم الحميدي، قد أكد في وقت سابق أن الشعب اليمني بأمس الحاجة لتوحيد الصف ولم الشمل ضد الحوثيين ومليشياتهم من أجل يمن أفضل، خال من العصابات والمليشيات، تحت قيادة واحدة.

وأمعنت ميليشيات الحوثي الإيرانية في التنكيل بقيادات وكوادر حزب المؤتمر الشعبي العام، حيث قتلت المئات من كوادر الحزب بعد اغتيالها لرئيسه علي عبدالله صالح، فيما تحتجز أكثر من 3 آلاف ناشط وقيادي.