أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يلتقي بابا الفاتيكان فرنسيس، الثلاثاء المقبل، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وذللك بعد أن أعرب البابا عن قلقه إزاء قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ويستقبل البابا في الفاتيكان جميع رؤساء الدول الذين يطلبون ذلك، كما فعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مايو الماضي.

ولا يعلن الفاتيكان مسبقا عن المواضيع التي سيتم مناقشتها خلال هذه الاجتماعات، لكن مسـلة القدس الحساسة للغاية تبقى في صلب الأحداث.

ونددت الحكومة الأردنية، الوصية على الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس، بـ "انتهاك القانون الدولي" باعتراف ترامب بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وطالب البابا فرنسيس بـ "احترام الوضع الراهن" في القدس، وفقا لقرارات الأمم المتحدة.

وكان البابا الأرجنتيني قد زار الأردن عام 2014، خلال جولة في الشرق الأوسط شملت القدس.