أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انتقد البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد "تربية" لاعبي غريمه مانشستر سيتي، بعد احتفالاتهم الجدلية، إثر فوزهم بالدربي الأسبوع الماضي، فيما دافع الإسباني بيب غوارديولا عن تصرفات فريقه.

ونقلت فرانس برس عن مورينيو قوله الأربعاء "الشيء الوحيد الذي يمكنني قوله إنه بالنسبة لي كانت مسألة تنوع. تنوع في السلوك، تنوع في التربية. لا شيء أكثر من ذلك".

وذكرت الصحف البريطانية الاثنين أن مساعد مدرب سيتي الإسباني ميكيل ارتيتا أصيب في قطع برأسه جراء رمي عبوة بلاستيكية، خلال الاشكال في النفق المؤدي إلى غرف الملابس، بالإضافة إلى رمي الماء والحليب على رأس مورينيو الذي ذكرت وسائل الإعلام إنه كان طرفا في الاشكال، لأنه لم ترق له الطريقة التي احتفل بها لاعبو سيتي.

بدوره، دافع غوارديولا عن احتفالات لاعبي سيتي، معتبرا انه "لم تكن ابدا" مبالغا فيها.

ومنح الاتحاد الإنجليزي الفريقين حتى الأربعاء للرد على طلب للمشاهدات، بعد أنباء عن شجار داخل نفق ملعب "أولد ترافورد".