أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، السبت، انتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي، بعد السيطرة على كامل الحدود مع سوريا.

وكانت ميليشيا الحشد الشعبي أعلنت السيطرة بالكامل على الحدود السورية العراقية، في إطار عملية عسكرية للقضاء على آخر نقاط داعش في البلاد.

يأتي ذلك بعد إطلاق عملية واسعة لاستعادة السيطرة على بادية الجزيرة، في المناطق الممتدة بين نينوى والأنبار، بتعاون بين القوات العراقية وميليشيات الحشد الشعبي.

وأوضح قائد عمليات الجزيرة وأعالي الفرات، عبدالأمير رشيد يار الله، أن العملية تأتي ضمن المرحلة الثانية من عمليات استعادة السيطرة على بادية الجزيرة وأعالي الفرات.
وأكدت ميليشيات الحشد الشعبي، في وقت سابق من السبت، السيطرة الكاملة على الحدود السورية العراقية.

ويقدر عدد مقاتلي الحشد الشعبي، بحسب البرلمان العراقي، بـ110 آلاف، بينما يتراوح، بحسب خبراء، بين 60 الفا و140 ألفا.

وأقر مجلس النواب العراقي، في نوفمبر 2016، قانون الحشد الشعبي لأجل وضع تلك الميليشيات تحت الإمارة المباشرة للقائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي.