هبط الدولار إلى أدنى مستوياته في أكثر من عامين ونصف العام مقابل اليورو بفعل شكوك بشأن رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة مجددا هذا العام وتوقعات بتشديد السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

وبلغ اليورو 1.1909 دولار مسجلا أعلى مستوياته أمام العملة الأميركية منذ يناير كانون الثاني 2015.

وعلى عكس المخاطر السياسية وضبابية السياسة النقدية التي دفعت الدولار للتراجع، استمد اليورو دعما من توقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سيتخلى في نهاية المطاف عن سياسته التيسيرية.

ولامس مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات رئيسية، أدنى مستوياته في 15 شهرا عند 92.548 وانخفض في أحدث تحرك 0.2 في المئة إلى 92.833.

وصعد الدولار قليلا مقابل الين وبلغ في أحدث قراءة 110.59 ين محوما فوق أدنى مستوياته فيما يزيد عن ستة أسابيع عند 109.91 ين الذي لامسه الثلاثاء.