أعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي)، الأربعاء، رفع أسعار الفائدة، للمرة الثانية في ثلاثة أشهر، مشيرا إلى تواصل نمو الاقتصاد الأميركي وقوة سوق الوظائف.

وقال المركزي الأميركي، إنه سيبدأ بخفض حيازاته من السندات والأوراق المالية الأخرى، هذا العام، وفق ما نقلت رويترز.

وبموجب القرار، جرى رفع سعر فائدة الأموال الاتحادية، وهو سعر الإقراض القياسي للبنك المركزي الأمريكي، بمقدار ربع نقطة مئوية إلى نطاق من 1.00 في المائة إلى 1.2 في المائة مع سيره قدما في أول دورة لتضييق الإئتمان في أكثر من عشر سنوات.

وأشار مجلس الاحتياطي إلى تفاصيل لخطته بشأن خفض حيازاته من سندات الخزانة والأوراق المالية المدعمومة برهون عقارية والبالغ قيمتها 4.2 تريليون دولار.