زاد عدد السائحين في سلوفينيا بنسبة 8 في المئة على أساس سنوي في مارس بعد الشهرة التي عادت عليها باعتبارها مسقط رأس السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترامب.

وقال مكتب الإحصاءات الخميس إن عدد الليالي الفندقية للسائحين القادمين من الولايات المتحدة قفز 30.6 في المئة بينما زاد عدد السائحين المحليين بنسبة 22.5 في المئة.

وقال محللون إن أرقام السائحين المحليين تعكس تحسنا في الظروف الاقتصادية في سلوفينيا التي تفادت بالكاد الحصول على حزم إنقاذ دولية لبنوكها في عام 2013.

وتتوقع البلاد نموا اقتصاديا بنسبة 3.6 في المئة هذا العام مقارنة بنسبة 2.5 في العام الماضي، كما تراجعت نسبة البطالة إلى 10.2 في المئة في مارس مقارنة بنحو 12 في المئة في مارس 2016.