أبوظبي - سكاي نيوز عربية

السباق في بناء أعلى ناطحة سحاب في العالم لا يقتصر على الدول العربية وحدها، بل تشاركها فيه كل دول العام تقريبا، خصوصا في الولايات المتحدة وآسيا.

غير أن أكثر الدول التي تتجه نحو بناء ناطحات سحاب شاهقة هي الدول الآسيوية، وخصوصا الصين وكوريا الجنوبية واليابان، وانضمت إليها ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند والهند.

ومن المقرر أن تنتهي أعمال البناء في العديد من ناطحات السحاب العالمية بين العامين 2018 و2022، بحسب الجهات المعنية وشركات التطوير العقارية.

لكن الأبراج الشاهقة في الولايات المتحدة، على وجه الخصوص، هي مجرد مشروعات مقترحة، في حين أن أعلى برج مستقبلي في العالم، سيكون في اليابان، ولن يتم الانتهاء منه قبل العام 2045.

وتتميز ناطحات السحاب قيد الإنشاء بكونها "مستقبلية" بما تحتويه من تقنيات أو طريقة البناء أو من ناحية بيئية، مثلما هو الحال مع البرج المنحني الكبير في نيويورك وبرج سكاي ميل في اليابان.

يشار إلى أن أعلى برج أو ناطحة سحاب في العالم هي برج خليفة في دبي بالإمارات العربية المتحدة، ويصل ارتفاعه إلى 838 مترا.

الإنفوغرافيك المرفق يوضح بعضا من أكبر وأهم ناطحات السحاب المستقبلية في العالم، ولن يتم إدراج ناطحات السحاب العربية ضمنها، بعد تخصيص إنفوغرافيك خاص بها.

إنفوغرافيك.. السباق نحو عنان السماء
5+
1 / 9
سباق عالمي نحو عنان السماء
2 / 9
ميرديكا في ماليزيا
3 / 9
رام 9 في تايلاند
4 / 9
المنحني الكبير في نيويورك
5 / 9
البرج الحلزوني بنيويورك أيضا
6 / 9
ذي سيغنيتشر تاور في إندونيسيا
7 / 9
ورلد ون في الهند
8 / 9
مركز هيونداي بكوريا الجنوبية
9 / 9
سكاي ميل تاور في اليابان