أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكرت شركة رايثيون الأميركية المتخصصة في أنظمة الدفاع، الخميس، أنها سجلت انخفاضا بنسبة 1.4 في المئة في الإيرادات الفصلية، بسبب تباطؤ المبيعات في وحدات أنظمة الصواريخ، والتتبع، وأجهزة الملاحة والاستشعار المستخدمة في الطائرات والصواريخ.

وتوقعت الشركة، التي أنتجت صواريخ باتريوت، أن تبلغ مبيعاتها في عام 2017، 24.8 مليارات دولار، أي أقل من تقديرات المحللين الذين قدروا مبيعات رايثيون بـ25.55 مليارات دولار، وفقا لتومسون رويترز.

وقالت الشركة إن المبيعات في وحدة النظم الصاروخية، التي تصنع القنابل الذكية وصواريخ جو- جو متوسطة المدى، ارتفعت واحد في المئة لتبلغ 1.90 مليار في الربع الأخير من عام 2016، وهو أبطأ ارتفاع في ستة فصول.

وشكلت وحدة الأنظمة الصاروخية، التي هي أكبر أعمال رايثيون، 29.4 في المئة من إيراداتها لعام 2016.