أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مكتب الادعاء الخاص في كوريا الجنوبية، الأحد، إنه سيأخذ في الاعتبار الأثر الاقتصادي عندما يبحث أمر اعتقال رئيس مجموعة سامسونغ، جاي واي لي، فيما يتعلق بتحقيق في قضية استغلال النفوذ، يمكن أن تطيح برئيسة البلاد باك جون هاي.

وأرجأ المكتب أيضا حتى غدا الاثنين قراره، فيما إذا كان سيسعى لاعتقال لي بسبب خطورة القضية بعد أن كان قال إنه سيتخذ قرارا بشأن اعتقاله الأحد.

وذكر متحدث باسم المكتب لي كيو تشول للصحفيين، الأحد، إن المحققين يبحثون كل الأبعاد بما في ذلك الأثر الاقتصادي المحتمل لاعتقال جاي واي لي.

ويحقق الادعاء فيما إذا كانت سامسونغ قدمت 30 مليار وون (25.46 مليون دولار) لشركة ومؤسسات تدعمها تشوي سون سيل صديقة الرئيسة، مقابل دعم صندوق معاشات التقاعد الكوري الجنوبي لصفقة اندماج بين مؤسستين تابعتين لمجموعة سامسونغ عام 2015.

ونفى رئيس سامسونغ الاتهامات خلال جلسة برلمانية في ديسمبر.

وكان لي خضع لاستجواب دام 22 ساعة قبل أن يغادر مكتب الادعاء الخاص في سول صباح الجمعة، ضمن تحقيق في فضيحة فساد أدت إلى مساءلة البرلمان للرئيسة باك.

واعترفت سامسونغ بتقديم مساهمات إلى اثنين من المؤسسات وشركة استشارية تسيطر عليها تشوي، إلا أنها نفت مرارا الاتهامات بالتأثير على عملية الاندماج.