قررت الجزائر، بشكل رسمي، منع استيراد اللحوم السودانية والاعتماد على الثروة الحيوانية المحلية، وذلك بسبب الأوضاع المادية التي آلت إليها البلاد بعد تراجع أسعار النفط في السوق الدولية.

وقالت صحيفة النهار الجديد الجزائرية إن هذا القرار جاء من أجل تقليص فاتورة الاستيراد وتحويل العملة الصعبة إلى الخارج، خاصة في الظرف الراهن الذي تعيشه البلاد.

وكشف الصحيفة أن الجزائر لديها ثروة حيوانية تصل إلى 23 مليون رأس ما بين الأغنام والأبقار.

وكانت الجزائر اتفقت، في وقت سابق، مع السودان على استيراد اللحوم السودانية من أجل العمل على استقرار أسعار اللحوم في السوق الجزائرية.