تراجعت أسعار النفط الخام في العقود الآجلة، الجمعة، لتواصل الخسائر الكبيرة التي منيت بها في الجلسة السابقة، مع إعادة تقييم المستثمرين لبيانات أميركية تبرز التخمة في المعروض، فضلا عن ارتفاع صادرات الخام العراقية.

وبدأت تخمة معروض النفط العالمي في الانحسار، لكن استعادة التوازن في السوق يستغرق فترة أطول مما توقعها كثيرون، في ظل الكميات الضخمة المخزنة في الصهاريج والناقلات.

وبحلول الساعة 0605 بتوقيت غرينتش انخفض سعر خام القياس العالمي مزيج برنت 13 سنتا أو 0.3 في المئة إلى 46.07 دولار للبرميل، بعدما أغلق منخفضا 2.1 في المئة في الجلسة السابقة، فيما يتجه برنت لتكبد خسارة أسبوعية تزيد نسبتها على 3 في المئة.             

ونزل سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 25 سنتا أو 0.6 في المئة إلى 44.50 دولار للبرميل، بعدما أنهى الجلسة السابقة منخفضا 2.2 في المئة.

وساهم تراجع الدولار في دعم أسعار النفط، التي سجلت ارتفاعا في وقت سابق من الجلسة، ونزل الدولار أمام سلة من العملات، الجمعة، وهو ما يجعل السلع الأولية المقومة بالعملة الأميركية مثل النفط أقل تكلفة على حائزي العملات الأخرى.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، في وقت سابق هذا الأسبوع إنه بينما يتراجع الإنتاج الأميركي، إلا أن مخزونات الخام تبلغ مستويات مرتفعة تاريخية بوصولها إلى 519.5 مليون برميل في هذا الوقت من السنة.             

وفي الشرق الأوسط أفادت بيانات تحميل ومصدر بالقطاع إلى أن صادرات النفط العراقية تتجه للارتفاع في يوليو بما يضع إمدادات المعروض من ثاني أكبر منتج في أوبك على مسار النمو من جديد بعد انخفاضها على مدى شهرين.             

وبلغ متوسط صادرات النفط من جنوب العراق في أول 21 يوما من يوليو 3.28 مليون برميل يوميا وفقا لبيانات التحميل التي ترصدها "رويترز" ومصدر بالقطاع، ويزيد ذلك على متوسط يونيو الذي بلغ 3.18 مليون برميل يوميا.