أبوظبي - سكاي نيوز عربية

باعت الحكومة الروسية حصتها في شركة مناجم الألماس ألروسا بحوالي 800 مليون دولار، وهي الخطوة الأولى في خطة خصخصة جزئية تستهدف تغطية عجز الموازنة، حسبما نقلت صحيفة فاينانشال تايمز عن نائب رئيس الوزراء إيغور شوفالوف.

وباع المستثمرون أسهما في ألروسا بسوق موسكو للأوراق المالية الأسبوع الماضي مقابل 65 روبلا، بخصم 3.7 في المائة عن سعره الأصلي.

وذكر شوفالوف أن صندوق الاستثمار المباشر جذب عددا من المشترين الأجانب، من بينهم صناديق سيادية من الشرق الأوسط ومستثمرون من أوروبا وآسيا.

وأوضح أن المستثمرين المحليين كان لهم نصيب الثلث في الشراء، بينما تجنب المستثمرون الأميركيون الصفقة، خوفا من أن تندرج تحت بند العقوبات الأميركية.

وتبيع روسيا حصصا في عدد من الشركات الحكومية هذا العام لتغطية العجز في الميزانية والذي سببه تراجع أسعار النفط.

وقال شوفالوف إن شركتي النفط روزنفت وباشنفت وشركة الشحن سوفكومفلوت على لائحة الخصخصة القادمة.