أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انضمت جهورية غيانا إلى البنك الإسلامي للتنمية في جاكرتا، وذلك مع توسع قطاع التمويل الإسلامي عالميا عن طريق تسهيل حصول البلدان على قروض رخيصة. وذلك وفقا لمسؤولين في الاجتماع السنوي للبنك.

ويشكل المسلمون نحو 10 بالمئة من سكان غيانا البالغ عددهم 800 ألف نسمة.

وبالحصول على عضوية البنك -الذي يتخذ من جدة مقرا له وغالبية أعضائه من الدول الإسلامية - ستتمكن غيانا من الحصول على قروض بأسعار فائدة ميسرة.

وغيانا هي الدولة السابعة والخمسين عالميا والثانية في أميركا اللاتينية بعد سورينام تنضم للبنك الحاصل على تصنيف AAA، والذي يهدف إلى "تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول الأعضاء وفي المجتمعات الإسلامية".

وكان مسؤولون كينيون قالوا إن بلدهم أيضا قد تنضم للبنك. حسب ما ذكرت رويترز