واصل الدولار الأميركي التراجع أمام العملة اليابانية، الخميس، متراجعا عن مستوى 108 ينات للمرة الأولى في 17 شهرا وسط توقعات بأن بنك اليابان المركزي سيمتنع عن التدخل، بينما تراجع اليورو أمام العملة الأميركية وسط احتمالات لمزيد من التيسير من البنك المركزي الأوروبي.

وهبط الدولار بما يصل إلى 1.6 بالمئة أمام العملة اليابانية إلى 107.71 ين، وهو أدنى مستوى له منذ أواخر أكتوبر 2014، قبل أن يقلص خسائره إلى 0.05 بالمئة عند 108.12 ين في أواخر التعاملات في السوق الأميركي.

ولم تصدر إشارة من بنك اليابان المركزي إلى أنه سيتدخل لوقف صعود الين، إذ بلغت خسائر الدولار أمام الين منذ بداية العام حوالي 10 بالمئة منها حوالي 3 بالمئة في الجلسات السبع الماضية.

وتراجع اليورو أمام العملة الأميركية من 1.1453 دولار وهو أعلى مستوى له في حوالي 6 أشهر إلى 1.1338 دولار عند أدنى مستوى له في الجلسة قبل أن يقلص خسائره إلى 0.2 بالمئة عند 1.1376 دولار في أواخر التعاملات في سوق نيويورك.

وقال محللون إن المستثمرين ربما يستعدون لاحتمال أن يتخذ البنك المركزي الأوروبي المزيد من إجراءات التحفيز للتصدي لصعود اليورو مؤخرا.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الأميركية أمام سلة من 6 عملات رئيسية، 0.06 بالمئة إلى 94.491 بعد أن كان هبط في وقت سابق من الجلسة إلى 94.015 وهو أدنى مستوى له في حوالي 6 أشهر.