مهران عيسى - إسطنبول - سكاي نيوز عربية

توقع رئيس بنك إيش أكبر بنك مدرج في تركيا، الجمعة، أن تواجه البنوك التركية ضغوطا على الأرباح ومعدلات كفاية رأس المال العام المقبل، بفعل تقلبات الأسواق وتشديد القواعد التنظيمية.

ونقلت رويترز عن عدنان بالي قوله إن العائد المتوقع على الأسهم البالغ عشرة بالمئة والعائد على الأصول الذي يبلغ اثنين بالمئة سيشكل تحديا للقطاع ولن يشكل دعما له.

ومن المقرر أن تطبق تركيا في مارس معايير بال 3 للقواعد التنظيمية المصرفية العالمية، وهو ما يتوقع أن يقلص الأرباح ويجبر البنوك على زيادة معدل كفاية رأس المال.

وقال بالي إن البنوك التركية ستحقق نموا في القروض والودائع بين 10 و12 بالمئة في المتوسط في 2016، ومن المرجح أن يبلغ معدل كفاية رأس المال 14-15 بالمئة.

وأوضح أنه سيكون من الصعب تحسين الربحية في إطار قواعد بال 3 التنظيمية التي ستطبق بدءا من مارس، بالأخذ في الحسبان تكلفة الودائع والقيود على الايرادات من الرسوم والعمولات.