أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، الخميس، إن السلع الزراعية في العالم تمر حالياً بفترة انخفاض وثبات في الأسعار.

ومن بين الأسباب الكامنة وراء الاتجاه الراهن تأتي مستويات المخزون العالية، والانخفاض الحاد في أسعار النفط، والقوة المتجددة للدولار الأميركي كاتجاهات لا يبدو أنها مقبلة على تغيُّر في المدى القصير، رغم أن الصدمات غير المتوقعة مثل آثار الطقس السلبية على المحاصيل لا يمكن أن تُستبعد من هذه الصورة العامة.

وأفادت توقعات "فاو" أن معظم أسعار الحبوب والزيوت النباتية التي شهدت قفزات حادة من الارتفاع خلال الفترة من 2007 وحتى أوائل عام 2011، اتخذت اليوم مسار عدم التقلب والتراجع.

وفي الأثناء، سجل مؤشر "فاو" لأسعار الغذاء هبوطاً إلى أدنى مستوياته منذ 6 أشهر في أغسطس.

لكن الأرقام الجديدة الصادرة الخميس، أشارت إلى ارتفاع طفيف بمقدار ثلثي نقطة مئوية من أدنى مستوياته في أغسطس، إلى 165.3 نقطة كمستوى ما زال دون النسبة المسجلة في العام السابق.

ويقول خبيرا السلع لدى "فاو" آدم براكاش، وفريدريكيه غريب إن "الفحوى الإحصائية للحالة الراهنة تتجلى في أن التحوّلات الأخيرة في سلوكيات السوق تجعلنا نتوقع اتجاهاً لهبوط الأسعار، وثبات التطاير السعري".

وفي غضون ذلك، هبط الإنتاج العالمي من الحبوب هذا العام إلى 2.534 مليار طن، أي بمقدار 6 ملايين طن دون توقعات الشهر الماضي و0.9% أقل من المستوى القياسي لعام 2014، وعُزى ذلك إلى انخفاض إنتاج الذرة في الولايات المتحدة، حيث تراجعت الأسعار بما يصل إلى النصف منذ يوليو 2012.