تحسن اليورو قليلا، الاثنين، بعدما قال البنك الوطني السويسري (البنك المركزي) إنه تدخل في السوق لإضعاف الفرنك حيث شهدت العملة الأوروبية الموحدة تغيرا طفيفا منذ الإغلاق السابق بعد أن منيت بخسائر حادة بفعل مخاوف من أن اليونان على وشك التخلف عن سداد الديون.

ومن المتوقع أن تتخلف اليونان عن سداد قسط ديون لصندوق النقد الدولي الثلاثاء بعدما رفض شركاؤها الأوروبيون تمديد حزمة إنقاذ في أعقاب إعلان أثينا عن إجراء استفتاء بشأن شروط برنامج الإنقاذ.

وارتفع الفرنك السويسري إلى 1.0315 يورو مع هبوط اليورو بشكل حاد على نطاق واسع في التعاملات الآسيوية. وبحلول الساعة 08:10 بتوقيت  غرينتش صعد الفرنك نحو 0.33% عن الإغلاق السابق إلى 1.0395 يورو.

وتناقضت المكاسب المتواضعة للفرنك مع الين -وهو ملاذ آمن آخر- الذي ارتفع 1.6% أمام اليورو إلى 136.125 ين. وارتفع الين في وقت سابق مقابل العملة الأوروبية الموحدة إلى 133.80 ين مسجلا أعلى مستوياته في أربعة أسابيع مع لجوء المستثمرين إلى الملاذات الآمنة.

ومقابل الدولار هبط اليورو إلى 1.0956 دولار في التعاملات المبكرة لكنه استعاد توازنه ليتعافى إلى 1.1086 دولار في التعاملات الأوروبية. لكنه لا يزال منخفضا 0.7% عن الإغلاق السابق.