اكتشفت بوليفيا أول حقل نفطي منذ نحو ربع قرن، ما سيتيح لها بلوغ انتاج يناهز عشرة آلاف برميل يوميا اعتبارا من العام 2017، وهي كمية كافية لتلبية الطلب الداخلي على مادة الديزل.

وقال الرئيس ايفو موراليس خلال زيارة الخميس لقرية ياباكاني في محافظة سانتا كروز (شرق) حيث يقع الحقل إن "هذا الاكتشاف هو الأول منذ 23 عاما. آخر اكتشاف تبلغت أمره يعود إلى 1992" في منطقة كوشابامبا (وسط).

وأوضح موراليس أن هذا الاكتشاف سيكون في تصرف الشركة العامة للنفط والغاز التي تقول إن هذا الحقل يحوي 28 مليون برميل.

وتأمل بوليفيا في أن تؤكد امتلاكها احتياطيا نفطيا يناهز 44 مليون برميل، لكنه لا يقاس باحتياطي فنزويلا الذي يبلغ 300 مليار برميل ويعتبر الأكبر في العالم.

واضاف الرئيس "ماذا كنا ننتج حتى اليوم؟ 4480 برميلا في اليوم. اعتبارا من 2017، سيزداد انتاجنا بمقدار 5600 برميل يوميا وسيبلغ عشرة الاف برميل يوميا".

واعلنت الشركة العامة للنفط والغاز انها ستستثمر 220 مليون دولار للتنقيب في هذا الحقل الذي سيخصص لانتاج وقود الديزل للسوق المحلية، ما يعني عدم التعويل بعد اليوم على الواردات.

وقام موراليس اليساري بتأميم موارد المحروقات بعد تسلمه السلطة في 2006، بعدما كانت شركات برازيلية وفرنسية واسبانية وبريطانية وارجنتينية تهيمن على القطاع.

وتمكنت حكومة موراليس من تحقيق قفزة نوعية على صعيد النمو، اذ ارتفع اجمالي الناتج المحلي لبوليفيا في 2014 بنسبة 5,5 في المئة.