أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أظهر مسح الثلاثاء تسارع أنشطة قطاع الأعمال في دول منطقة اليورو بوتيرة أعلى من التوقعات خلال مارس في مؤشر على أن برنامج شراء السندات الذي أطلقه البنك المركزي الأوروبي قد بدأ يؤتي ثماره بالفعل.

وتسعد أي اشارة لنمو الأعمال واضعي السياسات في منطقة اليورو ولكن المسح أظهر أيضا أن الشركات تخفض الأسعار لدعم أنشطتها.

وقال كريس وليامسون كبير الاقتصاديين في ماركت "أتاح التيسير الكمي قدرا من قوة الدفع ولكنه يأتي في وقت يشهد نموا بالفعل بينما استفاد المستهلكون من انخفاض الأسعار."

وفي إطار معركته لإنعاش أسعار المستهلكين التي نزلت 0.3 في المئة في فبراير وتحفيز النمو يضخ البنك المركزي أموالا في الأسواق ويبدو أن البرنامج البالغ حجمه تريليون يورو يحدث تأثيرا.

وقفزت القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات المجمع لمنطقة اليورو قرب أعلى مستوى في أربعة أعوام عند 54.1 في مارس من53.3 في فبراير. ويعتبر المسح مؤشرا جيدا للنمو ويعتمد على مسوح تشمل آلاف الشركات.

وكانت التوقعات تشير في المتوسط لزيادة متواضعة إلى 53.6 نقطة. وتتجاوز القراءة مستوى 50 نقطة الذي يفصل بين النمو والانكماش وذلك للشهر الحادي والعشرين على التوالي.

وقالت ماركت إن المسوح تشير لنمو 0.3 في المئة في الربع الأول وهو نفس المستوى المسجل في الربع السابق ولكنه يقل عن متوسط التوقعات في استطلاع سابق لرويترز في الشهر الحالي وتوقع زيادة 0.4في المئة.

وقفز مؤشر يقيس انتاج المصانع إلى أعلى مستوى في عشرة أشهر عند53.5 من 52.1 في فبراير،وقال وليامسون "جمع المؤشرات تشير لمزيد من التحسن والشركات تقوم بالتوظيف ما يبشر بالخير في العام المقبل.