أظهرت بيانات أصدرتها وزارة الخزانة الأميركية، الأربعاء، أن العجز في ميزانية الولايات المتحدة ارتفع في يناير، فيما يرجع جزئيا إلى زيادة في الإنفاق على خدمات الرعاية الصحية الحكومية للأميركيين من ذوي الدخل المنخفض.

وبلغ العجز في ميزانية الحكومة الاتحادية الشهر الماضي 18 مليار دولار متجاوزا توقعات المحللين، التي كانت تشير إلى عجز قدره 10 مليارات دولار.

ومقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي أنفقت واشنطن 5 مليارات إضافية على خدمات الرعاية الصحية.

وبلغ إجمالي الإيرادات في يناير 306 مليارات دولار بزيادة 4% عن مستواها قبل عام، في حين بلغت المصروفات 324 مليار دولار بزيادة قدرها 6%.

وهبط الإنفاق العسكري بشدة الشهر الماضي في حين زادت إيرادات ضرائب الأفراد.

وبلغ عجز الميزانية في الفترة من أكتوبر الماضي- بداية السنة المالية 2015- حتى نهاية يناير 194 مليار دولار ارتفاعا من 183 مليار دولار في الفترة المماثلة من السنة المالية السابقة.

وتوقع محللون مستقلون بالكونغرس الشهر الماضي أن العجز في السنة المالية 2015 بكاملها سيتراجع إلى 468 مليار دولار من 483 مليار دولار في السنة السابقة مع تحسن الاقتصاد.

لكن مكتب الميزانية بالكونغرس، قال إن العجز سيبدأ بالصعود مجددا في 2017 بسبب التكاليف المتزايدة لرعاية المسنين من جيل طفرة المواليد.