بلغ الفرنك السويسري أدنى مستوياته في أسبوعين أمام اليورو والدولار، الاثنين، بفعل علامات على تدخل البنك الوطني السويسري (المركزي) لخفض العملة، وتقرير عن استهدافه نطاقا جديدا لسعر الصرف.

وقالت صحيفة "شفايتس ام زونتاغ" السويسرية، نقلا عن مصادر قريبة من البنك إن المركزي السويسري يستهدف بشكل غير رسمي سعر صرف بين 1.05 و1.10 فرنك لليورو.

وأحجم متحدث باسم البنك عن التعليق.

وارتفع اليورو 2 بالمائة أمام الفرنك السويسري، إلى 1.0591فرنك، بينما صعد الدولار 1.5 بالمائة، إلى 0.9345 فرنك.

وزاد اليورو أمام الدولار 0.4 بالمائة، إلى 1.1325 دولار، إذ وجد دعما من مكاسبه أمام الفرنك السويسري ومسوح مديري المشتريات التي أظهرت استمرار نمو نشاط المصانع بمنطقة اليورو في يناير.

غير أن المكاسب ستكون محدودة بفعل مخاوف متعلقة بعدم إقناع اليونان لأوروبا حتى الآن بقبول اتفاق جديد بشأن الديون.