قال محافظ البنك المركزي الألماني ينس فايدمان الأحد إن النمو في ألمانيا أكبر اقتصاد في أوروبا ربما يأتي أفضل من المتوقع في العام القادم.

وأكد فايدمان وهو عضو في مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي في مقابلة مع صحيفة فرانكفورتر تسايتونج موقفه المعارض لخطط المركزي الأوروبي لشراء سندات سيادية.

ونقلت الصحيفة عن فايدمان قوله "إذا بقيت أسعار النفط منخفضة فإن التضخم سينخفض عن المعدل المتوقع لكن النمو سيتحسن".

وخفض المركزي الألماني هذا الشهر توقعاته للنمو في ألمانيا في العام القادم بمقدار النصف إلى واحد في المئة.

وخفض أيضا تقديراته للنمو في 2014 إلى 1.4 في المئة من 1.9 في المئة.

وقال فايدمان "الوضع في أوروبا ليس سيئا بالدرجة التي يتصورها البعض".

وبعدما استنفد البنك المركزي الأوروبي أدواته بخفض سعر الفائدة الأساسي ليصل إلى مستوى قياسي متدن عند 0.05 في المئة فإن شراء سندات سيادية على نطاق واسع وهو ما يعرف أيضا بالتيسير الكمي يبدو الملاذ الأخير أمام المركزي لإنعاش الاقتصاد.

ويعد فايدمان من أشد المعارضين لتلك الخطوة في مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي.