أبوظبي - سكاي نيوز عربية

شارك الآلاف من عمال النقابات في إيطاليا، الجمعة، بإضراب عام في أكثر من 50 مدينة إيطالية، احتجاجا على الإصلاحات الحكومية التي قالوا إنها تقوض حقوق العمال.

ويعتبر الإضراب العام وإغلاق الخدمات الأساسية في جميع أنحاء إيطاليا، الأول من نوعه الذي تقوم به اثنتان من أكبر اتحادات النقابات في إيطاليا ضد حكومة يسار الوسط التي ترتبط بعلاقات وثيقة مع النقابات. لكن رئيس الوزراء ماتيو رينزي يصر على أن خطه الأكثر تشددا ضروري لاستعادة نمو الاقتصاد وخلق فرص العمل.

وفي بادرة على الاستياء الداخلي في أوساط حزبه، انضم بعض أعضاء الحزب الديمقراطي إلى المسيرات.

وتسبب الإضراب العام في حالة من الفوضى في المواصلات العامة والمدارس والموانئ والخدمات الأخرى.