أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كسر مؤشر داو جونز الأميركي حاجز 13 ألف نقطة صعودا للمرة الأولى منذ مايو من 2008، أي قبل اندلاع الأزمة المالية العالمية بفترة وجيزة. لكنه لم يحافظ على هذا المستوى وأغلق مستقرا في آخر جلساته عند 12965 نقطة.

وجاء هذا الارتفاع من جانب المؤشر الأميركي بعد توصل وزراء مالية منطقة اليورو إلى اتفاق بشأن خطة إنقاذ اليونان الثانية بقيمة 130 مليار يورو.

وقد ساهمت نتائج شركة بيع منتجات تحسين المنازل الأكبر عالميا "هوم ديبو" الإيجابية خلال ربعها المالي الرابع في دعم تحرك المؤشر الأميركي إلى ذلك المستوى التاريخي.

في المقابل ارتفع مؤشر "ناسداك" 0.3% إلى مستوى 2961 نقطة، وأضاف "إس أند بي 500" 0.3% أيضا إلى مستوى 1365 نقطة.

ويقول عضو الجمعية الأميركية للمحللين الفنيين محمد سعيد، إن داو جونز بدأ رحلة الصعود اعتبارا من اكتوبر 2011 حيث صعد من مستويات 10100 نقطة، إلى أن كسر قمة 2011 في بداية تداولات هذا الأسبوع.

وأضاف أن الصعود القوي لأسواق الأسهم عامة والأمريكية خاصة جاءت متواكبة مع تحسن كبير في الإعلانات الاقتصادية، وتراجع مخاوف المستثمرين من تفاقم أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو.

 ومن العوامل التي تلقي بظلال إيجابية على "داو جونز" الاستعداد لاستقبال طروحات جديدة للأسهم وفي مقدمتها أسهم موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وذكر سعيد، أن داو جونز يستهدف في الأجل القصير مستوى 13150 نقطة، بينما يستهدف مستوى 13450 نقطة في الأجل المتوسط، متوقعاً أن يتلقى المؤشر دعما من استمرار الاحتياط الفيدرالي في دعم الأسواق من خلال برامج التحفيز الكمي.

وتوقع أن تشهد المؤشرات المالية الأميركية عملية تباطؤ خلال جلسة اليوم نظرا لأن التفاؤل بشأن اليونان بدأ يتراجع، كما بدأت الأسواق تتحدث عن تكلفة حزمة الإنقاذ المالي التي أقرها وزراء مالية منطقة اليورو لليونان.