قال البنك المركزي المصري، الأحد، إن معدل التضخم السنوي الأساسي ارتفع إلى 9.35 بالمائة في يوليو من 8.76 بالمائة في يونيو.

وكان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء قال في وقت سابق، إن معدل التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن المصرية صعد إلى 10.6 بالمائة في يوليو من 8.2 بالمائة في يونيو.

وبلغ التضخم السنوي أعلى مستوياته في نحو أربع سنوات في نوفمبر، لكنه يتراجع منذ ذلك الحين.

يشار إلى أن التضخم الأساسي لا يشمل السلع المدعمة ومتقلبة الأسعار مثل الفواكه والخضروات، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

ورفعت مصر أسعار الوقود بما يصل إلى 78 بالمائة في يوليو، في خطوة طال انتظارها لتخفيف عبء دعم الطاقة عن كاهل الميزانية الحكومية.

كما زادت ضريبة المبيعات على السجائر والخمور وفرضت ضريبة على أرباح المعاملات في البورصة.