أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت شركة الاتحاد الإماراتية للطيران، السبت، أنها ستغير مسار رحلاتها فوق العراق بعد غارات أميركية على عناصر الدولة الإسلامية، لكنها ستواصل تسيير رحلات إلى بغداد والبصرة في الجنوب.

وجاء في بيان للشركة أن الاتحاد للطيران تعلن "تغيير مسار رحلاتها لتفادي النزاع في المجال الجوي بالعراق"، موضحة أن القرار "جاء في أعقاب تدهور الحالة الأمنية في بعض المناطق العراقية".

وكانت الشركة الإماراتية علقت الخميس رحلاتها إلى أربيل، عاصمة اقليم كردستان العراق بسبب مواجهات في شمال العراق.

وفي ما يتعلق ببغداد والبصرة اللتين كانتا بمنأى عن المعارك حتى الأن، أوضحت الشركة في بيانها أنها "ستواصل تشغيل رحلاتها كالمعتاد إلى كل من البصرة وبغداد، وأنها تقوم بتقييم المخاطر بصورة يومية".

وحظرت الوكالة الفيدرالية الأميركية للطيران، الجمعة، على الطائرات التجارية الأميركية التحليق فوق العراق بعد ساعات على أول غارات جوية أميركية استهدفت مواقع الدولة الإسلامية التي سيطرت على مناطق واسعة من الأراضي العراقية نتيجة هجوم شنته قبل شهرين.

وعلقت شركة "بريتش إيرويز: البريطانية أيضا رحلاتها فوق العراق، وحذت حذوها "لوفتهانزا" الألمانية، و"إير فرانس" الفرنسية، و"كاي.ال.ام" الهولندية، وشركات أخرى.