أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت مصادر حكومية، ومصادر في قطاع النفط، الجمعة، إن اليمن استأنف ضخ النفط الخام عبر خط الأنابيب الرئيسي بعد اكتمال أعمال الإصلاح بعد أكثر من أسبوع من تفجير مسلحين للخط.

وتعرضت خطوط أنابيب النفط والغاز في اليمن مرارا لعمليات تخريب نفذها مسلحون أو رجال قبائل منذ عام 2011، وهو ما تسبب في نقص الوقود وتقلص إيرادات الصادرات.

وقال مصدر حكومي في مأرب إن السلطات أقنعت رجال القبائل بالسماح بإتمام أعمال الإصلاح بعدما حاول بعض المسلحين سد الطريق أمام المهندسين وأطلقوا النار نحوهم.

وقال مصدر في قطاع النفط بالمنطقة لرويترز "استؤنف ضخ النفط إلى ميناء راس عيسى" على البحر الأحمر.

وتعتمد الحكومة على صادرات النفط الخام في تعزيز احتياطيات النقد الأجنبي وتمويل ما يصل إلى 70 بالمائة من إنفاقها.

وينقل خط أنابيب مأرب ما بين 70 ألفا و110 آلاف برميل يوميا من خام مأرب الخفيف. وكان قد تم إصلاح الخط لآخر مرة في 24 يوليو بعدما تعرض للتفجير في 12 يوليو.

ويشن رجال القبائل مثل تلك الهجمات للضغط على الحكومة لخلق وظائف أو تسوية نزاعات بشأن أراض، أو إطلاق سراح أقارب مسجونين.