أعلن الجهاز التنفيذي للتسريع باستيعاب المساعدات الخارجية عن ارتفاع طفيف في إجمالي مبلغ تعهدات المانحين بحوالي % 3 فقط لتصل إلى حوالي 8.2 مليار دولار.

وقال الجهاز في تقرير له أن الفترة من سبتمبر 2013 وحتى مايو 2014 شهدت تقديم تعهدات جديدة لليمن بحوالي 280 مليون دولار.

وأوضح الجهاز أن ألمانيا قدمت 100 مليون دولار والمملكة المتحدة 90 مليون دولار والولايات المتحدة 41 مليون دولار واليابان 36.5 مليون دولار والسويد 12 مليون دولار.

وأكد التقرير أن التعهدات الجديدة تم تخصيصها واعتمادها جميعاً.

وقال التقرير " شهدت عملية التخصيص والاعتماد والصرف لتلك التمويلات تباطؤ ملحوظاً، حيث ارتفعت النسبة الإجمالية للتمويلات المخصصة بنسبة % 3.2 فقط خلال الفترة من يناير 2014 م إلى مايو 2014 م، كما ارتفعت نسبة التمويلات المعتمدة بنسبة أكبر من نسبة ارتفاع التمويلات المخصصة خلال نفس الفترة حيث حققت زيادة بمعدل % 6.4 ".

وأكد التقرير ان مسار اعتماد التمويلات قد تباطأ خلال الأشهر الأربعة الماضية عن المسار الذي تحقق خلال الفترة من يونيو 2013 م إلى يناير 2014 م والبالغة % 17، فيما ارتفعت نسبة الأموال المنصرفة ولكن بشكل متواضع جداً وبنسبة 1.6% مقارنة بحوالي % 11 للفترة السابقة.

وعزا التقرير هذا التباطؤ الملحوظ وبالأخص في جانب السحب من التعهدات إلى مجموعة واسعة من التحديات "أبرزها الوضع الأمني الهش الذي لعب دوراً أساسياً في هذا البطء في الإنجاز ، وترتب عليه تقليص الكثير من البعثات الدبلوماسية الأجنبية والمنظمات التنموية لعدد موظفيها."

و بصورة عامة فإنه إذا ما سارت الأمور بنفس المعدل الذي سارت به خلال الأشهر الأربعة الماضية فإن المبالغ غير المعتمدة المتبقية باستثناء تلك التي تم التعهد بها منذ سبتمبر 2013 م سوف تتطلب تقريباً سنة أخرى و 8.5 شهراً حتى منتصف مارس 2016 م لكي يتم اعتمادها على هيئة مشاريع.

كما سيستغرق الأمر 4 سنوات و 11.6 شهراً لكي يتم صرف الأموال المتبقية غير المنصرفة (حتى بداية يونيو 2019 ).