أعلن البنك المركزي الهندي أنه يرى إشارات انتعاش في ثالث أكبر اقتصاد بآسيا حتى رغم البداية الهزيلة لفصل الرياح الموسمية الذي يعد مصيريا بالنسبة لقطاع الزراعة.

وثبت بنك الاحتياطي الهندي، البنك المركزي، أسعار الفائدة الرئيسية عند ثمانية بالمائة، متمسكا بموقف صارم في مواجهة التضخم المرتفع بشكل عنيد.

وقال محافظ المركزي الهندي راغورام راجان إن البيانات بشأن النمو الصناعي والصادرات كانت إيجابية، لكن البداية البطيئة لفصل الرياح الموسمية قد ترفع كلفة الغذاء. ومن شأن هذا أن يضر بمئات الملايين من الفقراء الهنود الذين يعيشون على أقل من دولارين يوميا.

وتمسك راجان بموقف متشدد في مواجهة التضخم رغم الضغط القائم لخفض أسعار الفائدة من أجل إنعاش النمو المترنح. وتراجع التضخم في أسعار الجملة إلى 5.4 بالمائة في يونيو المنقضي.