شرعت منظمة التجارة العالمية في إعادة تنظيم أوراقها لبحث احتمالات إبرام اتفاق ضخم من شأنه تعزيز التجارة العالمية رغم فوات الموعد النهائي الذي كان مقررا لتبنيه.

كان مقررا أن تتبنى الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية الاتفاق قبل اليوم الجمعة، ما جعل اقتصادات الدول المائة والتسع والخمسين الأعضاء في المنظمة تتخبط في تكهناتها إزاء ما هو قادم.

كانت المنظمة قد صدقت على الاتفاقية في ديسمبر الماضي في بالي بإندونيسيا كوسيلة لتخفيف القيود التجارية عبر تبسيط الإجراءات الجمركية وجعلها أكثر شفافية.

وقال المدير العام للمنظمة روبرتو أزيفيدو في بيان "حقيقة أننا لم نصل لقرار نهائي يعني أننا بصدد دخول مرحلة جديدة في عملنا - مرحلة تخيفني لأنها تعج بعدم اليقين في نواح شتى".