حذرت فرنسا على موقع وزارة الخارجية من "المخاطر القانونية والاقتصادية" للاستثمار في المستوطنات الإسرائيلية مذكرة بأنها تعد "غير مشروعة" وفقا للقانون الدولي.

وفي المذكرة التي نشرت الثلاثاء في قسم "معلومات مفيدة" عن إسرائيل والأراضي الفلسطينية تذكر باريس بأن الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وغزة ومرتفعات الجولان أراض تحتلها اسرائيل منذ 1967" وأن "المستوطنات غير مشروعة في نظر القانون الدولي".

وقال الموقع "بالتالي هناك مخاطر مرتبطة بالأنشطة الاقتصادية والمالية في المستوطنات الإسرائيلية" مشيرا إلى "خلافات محتملة مرتبطة بالأرض والمياه والموارد المعدنية والموارد الطبيعية الأخرى" و"مخاطر متعلقة بالسمعة".

وأضاف الموقع أن "المواطنين والمؤسسات الذين ينوون القيام بأنشطة اقتصادية أو مالية في المستوطنات مدعوون للاستعانة باستشارة قانونية قبل البدء بها".

ونشر هذه المذكرة على موقع الخارجية الفرنسية جاء قبل يومين من زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان لباريس للقاء نظيريه الأميركي جون كيري والفرنسي لوران فابيوس.

وهدف الزيارة بحث الوضع في إسرائيل والأراضي الفلسطينية بعد اختفاء ثلاثة إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة قبل نحو أسبوعين.